اتصل بنا

أخبار و مستجدات

الأديب التونسي محمد الحليوي، من رواد حركة التجديد الفكري في تونس في النصف الاول  من القرن الماضي

يصادف اليوم 3 اوت الذكرى 109 لولادة الأديب التونسي محمد الحليوي

ولد محمد الحليوي في مثل هذا اليوم من سنة 1907 بمدينة القيروان اين تلقى تعليمه الابتدائي بالمدرسة القرآنية ثم بالمدرسة الابتدائية قبل ان يلتحق عام 1924 بمدرسة ترشيح المعلمين والتي تخرج منها عام 1927 كما  أحرز على شهادة المدرسة العليا للغة والآداب العربية في عام 1940 وباشر التعليم الابتدائي منتقلا بين مختلف جهات البلاد التونسية ثم استقر به المقام بالقيروان مسقط راسه حيث انتدب للتدريس بالتعليم الثانوي.

يعتبر محمد الحليوي من ابرز الادباء والنقاد التونسيين في النصف الاول من القرن العشرين ومن رواد حركة التجديد الفكري التي ادت الى بروز عديد الاسماء في القصرة والشعر والدراسات والادب

واصدر محمد الحليوي ثلاثة  كتب هي مباحث ودراسات ادبية  في الادب التونسي” و “مع الشابي” والفه سنة 1955 الى جانب مجموعة شعرية بعنوان “تاملات”.”.

وقد اعاد المجمع التونسي للثقافة والعلوم والآداب بيت الحكمة  سنة 2012 اصدار الاعمال الكاملة لمحمد الحليوي في ثلاثة اجزاء قام بتحفيف نصوصها الباحثان المنصف الجزار وفتحي القاسمي، وتجمع هذه الاعمال كل ما كتبه الحليوي من اشعار ومقالات نقديية ودراسات نشرت بالصحف الادبية التونسية والاجنبية

غير ان الحليوي عرف اكثر بعلاقته بالشاعر التونسي الخالد ايو القاسم الشابي (1909/1934) وكذلك محمد البشروش(1911/1944) حيث كانت تربطه بهما علاقة ود متينة وتبادلوا  على امتداد سنوات العديد من الرسائل الشخصية  وكانت حبلى بالآراء والمواقف من ابرز قضايا البلاد في سنوات الثلاثينات ونشرت هذه المراسلات تحت عنوان” رسائل الشابي”.

ووفق العديد من الباحثين فان هذه المراسلات كشفت عن ان محمد الحليوي كان بمثابة “”المرشد الادبي” للشابي ادبيا  حيث مثل الحليوي نافذة تواصل للشابي مع الادب العربي والاوروبي

كما كان الحليوي  مدافعا شرسا عن الشابي وقصائده التي قوبلت في البداية بكثير من الرفض خاصة من قبل معاصريه الرافضين لكل تجديد ادبي.

وكتب الحليوي “ظهر الشابّي في تونس فلم يفهمه إلاّ أفراد قلائل، لأن تونس قبل عشرين عاما، لم تكن ناضجة لفهم الشابّي، ثم ظهر في الشرق فإذا الشرق يشرئب لهذا الشاعر الجديد، ويتقبل ظاهرة جديدة في الأدب العربي الحديث، وإذ به يضعه في طليعة المدرسة الحديثة”.

وتوفي  محمد الخليوي بالقيروان يوم الجمعة 28 رمضان 1398 الموافق ل 1 سبتمبر 1978 ودفن بها

المصدر: مصادر مختلفة

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2019. powered by Azur Communication.