اتصل بنا

أخبار و مستجدات

صدور كتاب”المرأة والعلاقات الزوجية بإفريقية في العصر الوسيط” للدكتور الصحبي بن منصور

من الاصدارات الجديدة التي شهدتها المكتبة التونسية في الفترة الاخيرة كتاب “المرأة والعلاقات الزوجية بإفريقية في العصر الوسيط” للدكتور الصحبي بن منصور وهو الاصدار السادس في رصيد هذا الباحث الاكاديمي واضافة منه جديدة لرصيد أبحاثه الأكاديمية وهو في الواقع رسالة ماجستير كان ناقشها بنجاح  في كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة تحت إشراف الأستاذ الدكتور ناجي جلول

وقد اشتمل هذا الكتاب الصادر عن منشورات الدكتور سالم الأطرش للكتاب المختص على 256 صفحة من الحجم الكبير ليمثّل هذا الإصدار اللبنة الأولى ضمن مشروع في الدراسات تُعنى بالتاريخ الاجتماعي لبلاد إفريقية التونسية خلال العصر الوسيط،

وبعد تسليط الضوء على النخب النسائية التونسية تناول الدكتور بن منصور بالدرس العميق النخب القضائية في العهود الأغلبية والفاطمية والزيرية ثم النخب الزيتونية وأخيرا النخب المالكية كما سبقت له دراسة النخب المثقفة المعاصرة.

ولدى تقديمه لهذا الكتاب قال الدكتور نبيل خلدون قريسة ضمن دراسة نقدية مطولة حول هذا البحث”يعدّ هذا الكتاب باكورة أعمال الدكتور الصحبي بن منصور الذي عرفته منذ سنوات طويلة مجتهدا ومثابرا في التحصيل العلمي وشعلة متقدة نشاطا وذكاء وطموحا وقد كانت له أعمال أخرى بعد هذا العمل ،مثل أطروحته عن القضاء في الدولة الفاطمية وكتابه عن جامع الزيتونة المعمور، ارتقى فيها في سلّم المعرفة التاريخيّة والتمكن المنهجي في مجال التخصّص بما جعله يبني على البدايات ما يُثمّن مزاياها ويمحو هناتها، ولكلّ عمل علميّ مزاياه وهناته وهو أمر لا مفرّ منه حتى لأكبر المتمرّسين على البحث العلمي فما بالك إذا تعلق الأمر بافتتاح مسيرة البحث في مجال التاريخ الاجتماعي-الثقافي للمجتمعات العربية الإسلامية، ذلك المجال الصعب والمُعقّد للغاية الذي يتطلّب في الحقيقة الإلمام بمُختلف العلوم الإنسانية فضلا عن أدوات المُؤرخ البديهية، أعني المصادر والمراجع ومناهج التعامل معها…وقد سعدت بحقّ وأنا أطالع هذا العمل الذي يُثري بلا شكّ البحث العلمي في مجال التاريخ الاجتماعي وحتى تاريخ الذهنيّات في العصر الوسيط الأفريقي أي التونسي بشكل خاص، وأعتقد أيضا أنّه سوف يستفزّ القارئ لما يحتويه مِن مُعطيات دقيقة –وكثير منها يتميّز بالطرافة- عن مجتمع مسلم كان يعيش على امتداد العصر الوسيط تقلّبات سياسية واجتماعية مُتسارعة وغالبا ما كانت دراميّة لا تنفكّ تلقي بظلالها على التوازنات الهشّة المكتسبة من حين إلى آخر، إلاّ أنّه ظلّ متشبّثا بأسس هويّته الثقافية وبحبل الوصل الذي يربطه منذ قرون طويلة بمفهوم الدولة وبسلطة القانون”.

جدير بالذكر أن هذا الكتاب هو لبنة جديدة في حقل الدراسات التاريخية بتونس جاء ليثري المكتبة العربية وهو جدير بالمطالعة أولا لأنه يتصل بريادة المرأة التونسية منذ القديم وثانيا لأن مؤلفه الدكتور الصحبي بن منصور قد اعتمد منهج “العرض والتحليل والمقارنة الذي لا يتخلى عن دراسة علاقة الظاهرة بعالمها وتاريخها ولا يفصلها عن السياق الديني والفكري والسياسي والاجتماعي الذي حددها وبلور طبيعتها”.

منصف كريمي

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الإعلانات

اضف عضويتى